تم الإنتقال بمسمى جديد:
مجلة وين ؟
www.wainmag.com
مجلة وين ؟
مجلة المسافرة العربية

عام جديد وبداية جديدة في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز دبي

JWMM_Izakaya_FruitPlatter

يعيش اليابانيون أكثر من أي شعب آخر على الكرة الأرضية. فحسبما أفادت منظّمة الصحة العالمية يصلون بحسب المتوسّط إلى نهاية الثمانينات من عمرهم ويعيشون 75 عاماً معافين بصحة سليمة ومن دون إعاقة، ويسجّلون أيضاً أدنى معدلات البدانة في الدول المتطوّرة. ويعتقد الكثيرون أنّ ذلك يعود إلى حمية “ياكوزن” التي يتّبعونها، والتي تعني “تناول الطعام كدواء”.

وقد ابتكر مطعم “إيزاكايا” Izakaya في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز قائمة “ياكوزن” مصمّمة خصيصاً للعام الجديد.

قائمة “ياكوزن”

تزخر قائمة طعام “ياكوزن” بالنكهات اللذيذة وباستخدام الأطعمة الصحّية جداً، وهي تحاكي تقاليد الصحة والعافية التي اشتهرت بها اليابان على مرّ العصور.

وتضمّ القائمة ثمرة “يوزو” النادرة من اليابان، وهي ثمرة مميّزة تحتوى على ثلاث مرات أكثر من الفيتامين سي من الليمون. كذلك، تُنقع الأطباق بالشاي الأخضر، وهو المشروب الأكثر صحة في العالم، إذ أنّه غنيّ بمضادات الأكسدة والمغذيات التي تحسّن وظيفة الدماغ، وتشجّع حرق الشحوم، وتقلّل من خطر الإصابة بمرض السرطان، وغيرها من المنافع.

والميسو مكون آخر من المكوّنات اليابانية المعروفة، وهو عنصر أساسي في النظام الغذائي الياباني ويُستخدم منذ 2500 عام تقريباً، ويساعد على تسهيل الهضم وتنشيط الجسم. وتضمّ الأطعمة أيضاً مكوّن الميتسوبا، وهو مادة مغذّية غنية بالكاروتين، والفيتامين C، والكالسيوم، إلى جانب الميوبا، وهو نوع من الزنجبيل الياباني المهدّئ للمعدة.

ويتّسم الأوميبوشي أو الخوخ الياباني المخلّل بمنافع طبية ملحوظة، ويترك حمضه القوي أثراً إيجابياً على الجسم، فيزيل التعب، ويحفّز الجهاز الهضمي، ويحسّن عملية التخلّص من السموم. ويُعتبر تناول خوخة أوميبوشي واحدة في اليوم من أفضل الأدوية الوقائية على الإطلاق. أمّا فاكهة التنين، فعلاوة على احتوائها على جرعة كبيرة من الفيتامين C، فهي تخفّض مستويات الكولسترول وتحتوي على مضادات للأكسدة تغذّي البشرة. وسوف تتاح قائمة “ياكوزن” الشهية التي تضمّ أطعمة صحية جداً طوال شهر يناير 2015.

قائمة “ياكوزن” من Izakaya متاحة من الاثنين إلى السبت، من الساعة السادسة مساءً حتّى منتصف الليل، والعرض سارٍ حتّى 31 يناير 2015.

رحلة البحر الميّت المميّزة من سراي سبا

بعد تنظيف الجسم من الداخل، يحين الوقت للعناية بالجسم من الخارج والحصول على بشرة صحية وجميلة. ويضمّ سراي سبا في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز دبي بركة عائمة تحتوي على مياه شبيهة بمياه البحر الميت، وهي الوحيدة في دولة الإمارات. وتحتوي هذه البركة الدائفة الخاصة على أملاح البحر الميّت العلاجية، الغنيّة بالكالسيوم، والمغنيزيوم، والبرومايد، والبوتاسيوم، والكبريتات، وتعالج عدّة أمراض تصيب البشرة، والعضلات، والمفاصل. وتقول الأساطير إنّ بلقيس ملكة سبأ وكليوبترا أنشأتا نوادي صحية خاصة بهما على طول شواطئ البحر الميّت، للاستفادة من المنافع الطبية التي تقدّمها أملاح البحر الميّت ووحوله.

وتبدأ رحلة البحر الميّت المميّزة Dead Sea Signature Journey في غرفة علاج فريدة من نوعها تضمّ بركة تحتوي مياهها على المغذّيات الغنية التي يشتهر بها البحر الميّت إلى سراي سبا بعد استيرادها مباشرة من البحيرة المالحة في على ضفاف الأردن وفلسطين المحتلة. وتبدأ الرحلة مع تنظيف منشّط للجسم بأملاح البحر الميّت الزكية، يتبعه قناع للجسم بأكمله بالوحل الغني الذي جلبه سراي سبا من شواطئ البحر الميّت والذي يعيد تغذية الجسم بالمعادن. وبعد الاسترخاء في بركة من الأملاح المعدنية العلاجية الغنيّة بمستويات عالية من الكالسيوم، والمغنيزيوم، والبرومايد، والبوتاسيوم، والكبريتات، وكلها تعالج عدّة أمراض تصيب البشرة، والعضلات، والمفاصل، تختتم الرحلة مع تدليك بزيت مغذٍّ للبشرة، ويمكن الاختيار بين Soothing Rose الملطّف أو Stimulating Herbal Citrus المنشّط. ويمتدّ حمام البحر الميّت لفترة 90 دقيقة نحصل بعدها على بشرة ناعمة ونضرة بفضل تنظيفها بأملاح البحر الميّت وصابون زيت الزيتون، وتغليفها بقناع وحل من البحر الميّت.

اضف رد