تم الإنتقال بمسمى جديد:
مجلة وين ؟
www.wainmag.com
مجلة وين ؟
مجلة المسافرة العربية

” رِواق رمضان“ تقاليد المنطقة خلال الشهر المبارك نتظر مرتادي ” الممشى “ في جي بي آر

rwaq
مستفيداً من مكانته كأحد أبرز الوجهات السياحية في دبي، سيلعب «الممشى» في منطقة جي.بي.آر خلال شهر رمضان المبارك دوراً تعريفيّاً وتثقيفياً، إذ سيتيح لمرتاديه وزوّاره معايشة تجربة أصيلة متعدّدة الأبعاد تفيض بمعاني الشهر الفضيل. فمن خلال فعالية مبتكرة تحمل اسم « رِواق رمضان »، تستضيفها أرصفته وطرقاته للمرّة الأولى، سيعمل الممشى على تعريف مرتاديه بالتقاليد الرمضانيّة العريقة للمنطقة، ليضعهم جميعاً – من سائحين ومقيمين – وسط أجواء يعيشون من خلالها روح الشهر المبارك بشتى أبعادها.

تقام فعاليات «رواق رمضان» في اثنين من مناطق الممشى في جميرا بيتش ريزيدنس (جي.بي.آر)، وهما «مرجان» و«صدف». ورغم أنّ فعاليات الرواق تركّز بشكل خاص على العنصر التثقيفيّ عبر وسائل تفاعليّة لتعريف الزوّار بما يعنيه شهر رمضان المبارك للمنطقة العربيّة، إلاّ أن الرواق يتناول أيضاً أجواء الشهر الفضيل من منظور العادات والتقاليد الشائعة في أرجاء المنطقة، ويتطرّق إليها من عدّة زوايا، اجتماعية وثقافية بل وحتى فنية. فعبر فعاليات الرواق، يتعرف مرتادو الممشى وزواره على المائدة الرمضانية المعاصرة ومأكولاتها ومشروباتها، وهو يضم أيضاً أسواقاً مميزة. إلى جانب ذلك، تشتمل الفعاليات على عنصر فنيّ غزير، بدءاً من الأزياء الرمضانيّة وانتهاءً بأعمال من الفنّ التشكيليّ تبيّن لمرتادي الممشى المعاني والقيم الرمضانيّة عبر سلسلة من اللوحات والمنحوتات والتراكيب الفنيّة. وكي يكتسي «رواق رمضان» بطابع محليّ يعكس روح الشهر الكريم في منطقة الخليج تحديداً، فقد تولّت شخصيات محليّة مرموقة مثل cARTel و تيما أوزدن الاشراف على أعمال مختارة تعرض في أرجاء الممشى طوال الشهر الكريم.

ستقوم بتنظيم الفعالية الرمضانية شركة «ماسات»، التي تتولى إدارة محفظة «مجموعة دبي العقاريّة» المخصصة للتأجير. وقد تحدّث بهذه المناسبة الرئيس التنفيذي للشركة، السيد/ عارف مبارك، فقال: ”إننا في «ماسات» نسعى دائماً لإيجاد وسائل جديدة للارتقاء بالتجربة التي يعيشها زوار الوجهات التسوّقية والترفيهيّة التي نتولى إدارتها. وفي هذا السياق، فقد سعينا لإيجاد وسيلة تضفي بعداً جديداً على التجربة التي يعيشها مرتادو «الممشى» في جي.بي.آر وتتيح للممشى أن يلعب دوراً جديداً في التعريف بمدينة دبي وعاداتها وتقاليدها خلال شهر رمضان المبارك“.

وأضاف السيد/ عارف قائلاً: ”عبر هذه الفكرة الاستثنائيّة، سوف نتيح لزوار الممشى أن يعيشوا تجربة فريدة متعددة الأبعاد. فالرواق الذي سنقيمه مقسّم إلى خمسة أجزاء، يؤدي كلّ منها دوراً خاصاً به؛ بحيث يعايش الزائر أجواء دبي الرمضانيّة بمختلف أبعادها، بدءاً من المائدة والمأكولات، مروراً بالثقافة الإسلاميّة، وصولاً إلى ورش العمل التفاعليّة، وانتهاءً بالفنون التشكيليّة“.

على صعيد المأكولات، تتضمن فعاليات «رواق رمضان» عدد من المطاعم تركّز على المأكولات العربيّة العصريّة. وقد تمّ إعداد قوائم الأطباق التي تتضمنها هذه الموائد بالتعاون مع عدد من أشهر المطاعم في دبي، وسوف تقام الموائد الرمضانيّة في رحاب خيمتين مقامتين خصيصاً لهذا الغرض. وقد صممت الخيمتان بطريقة تضع الزائر وسط أجواء مستوحاة من الأسواق العربية التقليديّة، حيث تنتشر في الخيمة تشكيلة من منافذ البيع توفر باقة متنوعة من المأكولات والمشروبات الرمضانيّة.

لعشّاق الموضة والأزياء، يقدّم «رواق رمضان» فرصة فريدة لاقتناء قطع وملبوسات أبدعها كبار المصممين في المنطقة خصيصاً لشهر رمضان، وأطلقوها ضمن تشكيلات مصغّرة من الأزياء المبتكرة. وقد تولّت الإشراف على تجميع هذه التشكيلات دار «ذي كارتل» التي تعتبر من روّاد الموضة في دبي، وتنفرد بتقديم الإبداعات التي تجمع بين فنون تصميم الأزياء والفنون التشكيليّة في الوقت ذاته. وتشمل التشكيلات المصغّرة المطروحة خلال الشهر الكريم قطعاً مختلفة، لا تقتصر على الملبوسات ومستلزمات الأناقة الشخصيّة، بل تمتدّ أيضاً لتشمل المفروشات ومستلزمات الأناقة المنزليّة.

متطرّقاً إلى عنصر الفنّ التشكيليّ الذي تتضمنه الفعالية الرمضانيّة، قال السيد/ عارف: ”خلال الشهر الفضيل سوف يتحول الممشى إلى وجهة لا بدّ منها لعشاق الفنون؛ إذ سوف يتزيّن الممشى بأعمال ومجسّمات فنيّة تجسّد معاني شهر رمضان“.

ضمن العنصر الفنيّ لفعاليات «رواق رمضان»، تم تكليف كلّ من الفنان طاهر سلطان ودار «لووپ.پي إتش» في لندن بإنجاز عملين فنيين خصيصاً لتجسيد معاني الشهر الكريم. فمن جانبه، يعكف الفنان طاهر سلطان على إنجاز مجسّم ضوئيّ كبير يحمل اسم «ألف ليلة وليلة». وفي هذا العمل الفريد، يقوم طاهر بتسخير أساليبه وتقنياته الفريدة في التعامل مع الضوء لتوليد صور ثلاثيّة الأبعاد للنجوم بأحجام ضخمة.

من جانبه، فإنّ مَشغل «لووپ.پي إتش» في لندن سوف يقوم بتصميم عمل فني يحمل اسم «القبّة القمريّة»، وهو عبارة عن مجسم مضاء مصمم على هيئة القمر. وكي يتفهّم زوار الممشى فكرة الشهور القمريّة التي يتبعها المسلمون في تحديد مواقيتهم، فإنّ المجسّم المذكور يتغيّر بشكل تدريجيّ ليواكب تحوّل القمر من هلال إلى بدر وبالعكس على مدى أيّام شهر رمضان المبارك.

بالإضافة إلى المجسّمات الفنيّة التي تتحف زوار الممشى بجمالياتها، فإنّ فعاليات الرواق الرمضانيّ تتيح لزوار الممشى أن يشاركوا بأنفسهم في إنجاز عمل فنيّ ضخم يجسّد روح التواصل والمشاركة، وهي روح تتعزّز بقوّة خلال الشهر الفضيل، ويجسّد أيضاً دور دبي كحاضنة للتعدّد الثقافيّ والحضاريّ. هذا العمل عبارة عن جداريّة ضخمة، مكوّنة من فسيفساء (موزاييك) من الصور الشخصية والعائلية لزوار الممشى. لهذا الغرض، تمّ توفير آلة طابعة خاصّة، تحوّل الصور التي يلتقطها الزوار لأنفسهم وعائلاتهم إلى قطع يمكن رصّها ضمن الجداريّة العملاقة. وسوف يشرف على هذه الجداريّة عدد من الفنانين المحليين، يختارون موضع كل صورة، لتكون النتيجة لوحة من مئات الصور لأفراد وعائلات عاشوا في رحاب الممشى ورواقه الرمضانيّ معاني التآخي والمشاركة التي تعتبر من ركائز الشهر الفضيل، وتعتبر أيضاً من أهمّ مميزات دبي. ولا تتطلب المشاركة في هذا العمل سوى التبرّع بمبلغ قدره خمسة دراهم مقابل كلّ صورة تتم طباعتها على الآلة المذكورة، علماً بأنّ جميع هذه التبرّعات سوف تحوّل بالكامل لصالح «مؤسسة الجليلة»، وهي مؤسسة خيريّة تختص بدعم التعليم الطبيّ والأبحاث الطبيّة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تكرّم بتأسيسها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

في السياق الفنيّ أيضاً، سوف يستضيف الممشى خلال الشهر الفضيل معرضاً رمضانيّاً مع ورشة فنيّة تشرف عليها الفنانة تيما أوزدن بالتعاون مع «مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري». وعبر باقة من الأنشطة الفنية المختلفة، يهدف المعرض وورشته إلى تعريف الزائرين بثقافة المنطقة – مع التركيز بشكل خاص على عاداتها وتقاليدها خلال شهر رمضان المبارك.

إلى جانب ذلك، يتضمن الرواق الرمضاني أنشطة فنية أخرى هدفها تسليط الضوء على أبرز الرموز الرمضانيّة المتجذرة في تقاليد المنطقة وعاداتها. من هذه الأنشطة مثلاً ورشات عمل فنية تنظمها تعاونية «ذي جامجار»، وهي عبارة عن كيان تعاونيّ يهدف إلى دعم المشهد الفنيّ في دبي ودعم إبداع الفنانين المحليين. وفي سبيل تعريف زوّار دبي بالثقافة الإسلاميّة ومكانة شهر الصوم لدى المسلمين، سوف يتولى «مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاريّ» تنظيم سلسلة من الندوات المفتوحة، التي يمكن للجمهور المشاركة فيها.

تجري فعاليات «رواق رمضان» طيلة أيّام الشهر الفضيل من الساعة 7:00 مساءً وحتى الساعة 2:00 بعد انتصاف الليل، كما تستمر خلال أيّام عيد الفطر المبارك من الساعة 2:00 بعد الظهر وحتى الساعة 2:00 بعد منتصف الليل.

اضف رد