تم الإنتقال بمسمى جديد:
مجلة وين ؟
www.wainmag.com
مجلة وين ؟
مجلة المسافرة العربية

إدارة متاحف الشارقة تنظم حملة تنظيف البيئة البحرية في بحيرة خالد

khalid-lake
تنظم إدارة متاحف الشارقة حملة تنظيف البيئة البحرية السنوية التي تتوجه هذا العام إلى بحيرة خالد. وستشارك فرق الغواصين المحترفين في منافسة لاستعادة أكبر قدر من المخلفات والنفايات من قاع البحر على شواطئ الشارقة.

ويقام الحدث الذي يمتد على مدار أربعة أيام، من السبت 30 يناير إلى الثلاثاء 2 فبراير، بتنظيم من مربى الشارقة للأحياء المائية تحت مظلة إدارة متاحف الشارقة، وذلك كجزء من حملة “لأننا نهتم” والتي تعد إحدى مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي أطلقتها إدارة متاحف الشارقة. وتهدف حملة التنظيف إلى تعزيز الاهتمام بحماية البيئة البحرية. كما تأتي فعالية هذا العام تبعاً لحملة العام الماضي التي أقيمت في شاطئ الممزر والتي شهدت نجاحاً هائلاً.

ويشارك في الحدث فرق من الغواصين المحترفين، ومتطوعي الغوص المرخصين، وغواصي وحدة الإنقاذ البحري في شرطة الشارقة، حيث ستتنافس هذه الفرق على استعادة أكبر قدر من المخلفات والنفايات من قاع بحيرة خالد في اليوم الأول من الحملة. وستجمع المخلفات والنفايات على الشاطئ وسيتم اكتشاف أثقل قطعة مرماة في قاع البحرية.

وسيتوجه ممثلون من شركة الإدارة البيئية (بيئة) إلى منطقة البحرية لحساب وزن المخلفات والنفايات المجموعة في نهاية الحدث لمعرفة الفريق الذي قام بجمع أكبر كمية منها. وسيقوم الفنان المبدع شميم القادم من سريلانكا بتحويل مخلفات جمعت من قاع البحيرة إلى قطع فنية سيتم عرضها لاحقاً في مربى الشارقة للأحياء المائية.

وسيقام حفل اختتامي يشهد تكريم الغواص الذي حصل على المركز الأول بعدما تمكن من جمع الكمية الأثقل من المخلفات والنفايات في اليوم الرابع عند نهاية جميع الفعاليات.

ويشهد الحدث حضور ممثلين من إدارة متاحف الشارقة وشركائها في تنظيم الفعالية مثل بلدية الشارقة وبيئة ووحدة إنقاذ الشارقة وشرطة الشارقة.

وتعد هذه الحملة جزءاً من رسالة مربى الشارقة للأحياء المائية للمجتمع والتي تركز على الاهتمام بالبيئة البحرية في دولة الإمارات.

وفي تصريح له، قال راشد الشامسي، أمين مربى الشارقة للأحياء المائية: “يتعاون الجميع في إمارة الشارقة على حماية الثروات التي تتمتع بها بيئتنا البحرية”.

وأضاف بقوله: “ومن خلال هذه الحملات، فإن مربى الشارقة للأحياء المائية يهدف لاستقطاب العديد من أفراد المجتمع كالغواصين والطلاب والمؤسسات الحكومية والمواطنين للمشاركة معاً في الحفاظ على التنوع الذي تتميز به البيئة البحرية للأجيال القادمة”.

اضف رد